يوسف القعيد

أديب وقصاص مصري معاصر

يوسف القعيد

نجيب محفوظ حزيناً. ولكنه بعد فترة من الوقت مثل كل أصحاب المشروعات الكبرى عاد وأخذ نصه الروائى وجعل منه ثلاثية

كلما مر علينا 14 أغسطس سألت نفسي: إلى متى تتقاعس مصر عن تدوين شهادتها عما سماه الخارجون على القانون: اعتصام رابعة ؟

إنها عادتنا نحن أهل مصر: نقدس الموتى ونهمل الأحياء.

عندما تنام الشفاه تستيقظ الأرواح وتبدأ فى العمل. لأن الصمت هو العنصر الملئ بالمفاجآت