إبراهيم أبو كيلة
سيدة القطار وبائع "الفريسكا"

النجاح والتفوق والأصالة والطيبة والمروءة والشهامة.. وغيرها من الصفات الحميدة.. صفات سائدة في الشخصية المصرية

إبراهيم أبو كيلة
مصر الكبيرة

لم تبخل مصر على شقيقاتها من الدول العربية.. فهى المدافع عن قضاياها.. الداعمة لمواقفها.. المنقذة لها من أزماتها

إبراهيم أبو كيلة
كورونا والشتاء والمدارس

من عادة المصريين.. التهاون واللامبالاة والاستهتار.. والتفاخر بالمخالفة وعدم الالتزام.. وهذا ما ينذر بانتكاسة

إبراهيم أبو كيلة
كورونا وموجات أخرى متوقعة

رغم علم المصريين بعدم انتهاء الوباء واختفاء الفيروس المسبب له.. الا أنهم وكعادتهم لا يقيمون للخطر وزنا

إبراهيم أبو كيلة
الثانوية العامة.. وسوق العمل

أجريت امتحانات الثانوية العامة هذا العام.. في ظروف إستثنائية بسبب وباء كورونا.. ونجحت الدولة في إجراء هذه الإمتحانات

إبراهيم أبو كيلة
انفجار لبنان.. واللبنانيين

احترقت وتهدمت.. لكى يدرك العالم.. كم يعانى لبنان من الأزمات الخانقة؟.. تلك الأزمات التى نقلت اللبنانيين

إبراهيم أبو كيلة
الشيوخ.. والتجربة البرلمانية الجديدة

مجلس الشيوخ ليس بجديد على الحياة البرلمانية في مصر.. سواء كان بنفس المسمى.. أو بمسمى آخر

إبراهيم أبو كيلة
مياه النيل .. التحدي الأكبر

الظروف والأحداث وضعتنا أمام تحديات.. لا يمكن الوقوف حيالها ساكنين.. فليبيا.. لم نتدخل في شئونها.. وليس لنا مطامع فيها

إبراهيم أبو كيلة
الغياب الدولى فى ليبيا

ليبيا امتداد طبيعى وعمق إقليمى وجارة لمصر.. تربطهما روابط الدم واللغة والتاريخ والحدود المشتركة التى تمتد لأكثر من ألف

إبراهيم أبو كيلة
العثمانيون الجدد وإرثهم الوهمي

تحطمت جيوش المغول والتتار والصليبيين.. على يد الجيش المصري.. ولم تشهد مصر ضعفا إلا بضعف جيشها

إبراهيم أبو كيلة
المد التركى وعواقبه

هل كان فشل أردوغان في الانضمام للأسرة الأوروبية.. هو ما جعله يبحث عن مخرج لهذا الفشل.. فاتجه إلى المنطقة العربية؟