إبراهيم أبو كيلة

كاتب رأي

إبراهيم أبو كيلة

لم تبخل مصر على شقيقاتها من الدول العربية.. فهى المدافع عن قضاياها.. الداعمة لمواقفها.. المنقذة لها من أزماتها

من عادة المصريين.. التهاون واللامبالاة والاستهتار.. والتفاخر بالمخالفة وعدم الالتزام.. وهذا ما ينذر بانتكاسة

رغم علم المصريين بعدم انتهاء الوباء واختفاء الفيروس المسبب له.. الا أنهم وكعادتهم لا يقيمون للخطر وزنا

أجريت امتحانات الثانوية العامة هذا العام.. في ظروف إستثنائية بسبب وباء كورونا.. ونجحت الدولة في إجراء هذه الإمتحانات