خولة مطر
نظرة فابتسامة أو...

وجدته أو وجدها على وسائل التواصل وبعد السؤال والجواب اللذين بدآ ربما محاولة من الاثنين لتمضية وقت كورونا بعيدا عن

خولة مطر
ضوء من تحت الأنقاض

كانت البهجة سيرة أيامهم وكثيرا ما كانوا يحسدون عليها «فمن أين يأتون بكل هذا الفرح»؟؟؟ الآن هم

خولة مطر
شهر مضى والوجع نفسه

ليلة الرابع من أغسطس لم تنم بيروت ولا لبنان ولا العالم

خولة مطر
اشتقنا له

العناق أو الحضن لا يعنى الفرح بل هو ربما ملامسة الجسد للجسد تعبيرا عن حالة من الفرح بلقاء أو حتى عن حزن الوداع

خولة مطر
ارحمونا فقد مللنا نصحكم

ربما يتعلم المرء من تجاربه، وآخرون يستطيعون الرؤية من زاوية أخرى عندما يتحررون من ثقل المنصب

خولة مطر
أين هديلك وتغريداتها؟!

لا تعرفى سوى غرف متشابهة رغم تنوعها ودرجاتها المختلفة من ذات الخمس نجوم لتلك التى لا تحمل إلا ظلمة عتمة

خولة مطر
ونحن أيضا نقول.. لقد خنقتم أحلامنا

من يدعو إلى الديمقراطية والحضارة والمدافعين عن حقوق الإنسان ما هم إلا أحفاد سارقى الأراضى ومغتصبى نساء المستعمرات

خولة مطر
موت المكتب

كثرت المشاهد المسلية بل المضحكة فى تلك الاجتماعات الافتراضية والتى تمتد أحيانا لساعات طويلة

خولة مطر
تعصب اللا متعصب!!

أكثر أنواع الكراهية هى أن تكره نفسك وعائلتك وربما طائفتك فتكون طائفيا وأنت «تناضل» ضد الطائفية

خولة مطر
نجوم البحر

رفعوا الشكاوى المتكررة ولكن بقى السؤال لمن يشتكون؟ فالقاضى ومرتكب «الجريمة» مهما كانت صغيرة

خولة مطر
لبنان ليس بخير

مشاريع عديدة لا يلتقى لبنانيان اليوم إلا ويختلفان عليها

خولة مطر
يا سادة القناع يخنق.. والنقاب أيضا!

سارت هى بنقابها (قناعها) غير الطبى والدائم من خلفه ومضى هو يلقى باللوم على الكورونا أنها خنقته وعطلت صيفيته فى البحر..

خولة مطر
الموت البطىء لمتعة السفر

تمر تلك الفتاة والفتى متسلحين بالأوفراول الأبيض كالممرضين فى مراكز الفحص وقد لبسوها زيادة فى الحذر..

خولة مطر
عشت ونزفت فى كارثة بيروت

هى ليست حكايتى وحدى بل بعض مما عاشه أهل بيروت ولبنان فى ذاك المساء المغمس بالموت