حسين لقرع
صهاينة الخليج يعيِّرون حماس!

إذا كان هناك طرفٌ سقطت عنه ورقةُ التوت، فهو الأنظمةُ التي طالما ادّعت بأنها تدعم فلسطين وتُعدّها

حسين لقرع
فِرية “الإرهاب الإسلامي”!

ليس هناك ما يبرّر مثل هذه العمليات الوحشية المرتَكبة ضدّ الأبرياء من أتباع الديانات الأخرى، الآمنين في أوطانهم

حسين لقرع
مجمّعٌ لا يزول بزوال الرجال

خلال هذه السنة حدث الكثير، وبدأت سلسلة محاكمة أبرز رؤوس العصابة التي طغت في البلاد وأكثرت فيها الفساد

حسين لقرع
عن “حقّ” القتلة في الحياة! 

 بمرور الأيام، تُثبت الوقائع والأحداث أن تجميد تنفيذ عقوبة الإعدام، كان إحدى أكبر الخطايا المرتَكبة بحقّ البلاد والعباد

حسين لقرع
فسيُنفقونها ثم تكون عليهم حسرة

على أن تعيد السودانُ 350 مليون دولار على شكل تعويضات لعائلات ضحايا تفجيرات كينيا وتنزانيا التي ارتكبتها “القاعدة”

حسين لقرع
جرعة أوكسجين جزائرية لفلسطين

برغم هذا الخذلان والتواطؤ وتزايد أعداد الخونة العرب، وبرغم حملات الشَّيْطنة التي تقودها نخبٌ خليجية متصهْينة

حسين لقرع
تهادوا تحابُّوا.. بأموال الشعب!

لن تنجح البلاد في تحجيم هذه الآفة الخطيرة إلا إذا اتخذت السلطة قرارا شجاعا بالذهاب إلى الديمقراطية الحقيقية

حسين لقرع
أين جماعة “إلا رسول الله”؟!

وكان بالإمكان أيضا أن لا تترك الأنظمة هذه الإساءة تمرّ من دون أن تتحرّك على مستوى الأمم المتحدة

حسين لقرع
شتيمة لأهل السُّنة!

الاحتلال الذي يرفض بيع طائراتٍ أمريكية متطوّرة لـ”حليفه” الجديد، لأنه لا يثق فيه، لن يُرسل جنديا واحدا ليموت دفاعا

حسين لقرع
ميلاد حركةٍ صهيونية عربية!

ذكّرتنا بكتّابٍ ومثقفين آخرين تبنّوا الرؤية الصهيونية للصراع، فجنّدوا أقلامهم المسمومة للطعن في القضية الفلسطينية

حسين لقرع
من شكيب وبوشوارب إلى شعابنة!

تمنع المادّة 63 من الدستور الحالي حاملي الجنسيات المزدوجة، من تولّي المسؤوليات السامية في الدولة والوظائف السياسية

حسين لقرع
.. وماذا عن استعادة الأدمغة المُهاجِرة؟

في انتظار استعادة الجماجم المتبقّية، وعددها 512، لتُدفن جميعا في أرض الشهداء والمجاهدين

حسين لقرع
نعم.. إنه استفزاز!

الدساتير موجَّهةٌ لمواطنين وليس لمؤمنين، ما يعني أنّ عناصر الهوية يمكن إبعادُها عن الدستور

حسين لقرع
واجهوا حزب الله أو موتوا جوعا!

الحصارُ الأمريكي الجهنّمي يضع اللبنانيين أمام خيارين عسيرين جدا؛ إمّا الاستجابة للضغوط الأمريكية

حسين لقرع
من لورنس العرب إلى برنارد ليفي

ما قام به “لورنس العرب” قبل أكثر من قرن، يقوم به الفيلسوف اليهودي الفرنسي المعروف برنارد ليفي منذ سنة 2011

حسين لقرع
لصوص يسرقون ولصوص يشترون!

80 بالمائة من النفط السوري، ونصف غازها، يقعان بمناطق خاضعة لسيطرة ميليشيات “قوات سوريا الديمقراطية”

حسين لقرع
العلامة 18 لأطروحات النسخ واللصق!

أسباب تراجع مستوى الجامعة الجزائرية كثيرة، ومنها سياسة رفع نسبة النجاح في البكالوريا منذ منتصف التسعينيات

حسين لقرع
لا يا فقهاء السوء!

من حسن حظّ الأمّة أنها لم تخلُ من الفقهاء الذين لا يزالون يصدعون بالحقّ مهما كانت العواقب