عبد الحميد عثماني
سحب الجنسية.. حقّ قد يصبح باطلاً!

الجزائر تهدّدها رهاناتٌ أمنية إقليمية في غاية الخطورة، توجب على السلطات العموميّة أخذ الحيطة والحذر

عبد الحميد عثماني
عندما يتجنّى المرزوقي على الجزائر!

بأي حقّ يزعم منصف المرزوقي أنه “لا يمكن أن نضحِّي بمستقبل مئة مليون مغاربي، لأجل مئتي ألف صحراوي، في حين إن هؤلاء

عبد الحميد عثماني
الأزمة في فرنسا يا ماكرون!

كان يمكن تجاوز كلام ماكرون عن تنظيمات دعوية إسلامية تنشط فوق الأراضي الفرنسية، مثل الوهابية والسلفية والإخوان المسلمين

عبد الحميد عثماني
وُصوليّون يلحسون مع كل رئيس!

تحركات المستشار الرئاسي الثاني، عيسى بلَّخضر، تصب كذلك في نفس المنحى، لتفعيل الدور الروحي والفكري والحضاري

عبد الحميد عثماني
فرنسا.. ماذا يزعجها في الجزائر؟

استمرار الهجوم الفرنسي مع صعود السلطة الجديدة يُنبئ بعدم رضا باريس على مخرجات الانتخابات الرئاسية الأخيرة

عبد الحميد عثماني
التدافع لتقرير مصير الدستور

الموقف من الجدل الدستوري يتأسس على قاعدة الأحوط، ولا يقبل التعاطي معه بمنطق النيات الحسنة

عبد الحميد عثماني
لا توقظوها في الجنوب.. الفتنة نائمة!

على خلفيّة احتجاج يقف وراءه أشخاص معروفون في المنطقة بنشاطاتهم المشبوهة في مجال التهريب والجريمة المنظمة

عبد الحميد عثماني
لا إصلاح دستوريا دون استفتاء!

يجب التذكير بأن مراجعة الدستور من ركائز خارطة الطريق الإصلاحية التي تضمنها برنامج رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون

عبد الحميد عثماني
عندما تعلو الجنسية الفرنسية الوطن!

يجب بداية أن نستبعد فرضية الاحتجاج المبطّن من المعني ضد قانون إقصاء مزدوجي الجنسية من المناصب السامية في الدولة

عبد الحميد عثماني
هل يكفي استرجاع الجماجم من فرنسا؟

وسام شرف وفخر للشعب الجزائري الأبيّ، توثّق لبسالته التاريخية في الدفاع عن أرضه وعرضه

عبد الحميد عثماني
“آيا صوفيا”.. ومساجد الأندلس!

الدين الإسلامي حافظ تاريخيّا على دور العبادة لجميع الديانات، والعهدة العُمريّة في بيت المقدس خير شاهد على ذلك

عبد الحميد عثماني
جزائر جديدة دون فساد؟

ظاهرة الفساد صارت اليوم من متلازمات الاقتصاد، حيث تعاني منه جميع دول العالم النامي والمتقدِّم

عبد الحميد عثماني
ماذا يفعل ليفي في ليبيا؟

من الطبيعي أن يثير تسلّل شخصيّة مسمومة مثل ليفي، في توقيت حساس، ردود فعل غاضبة في ليبيا

عبد الحميد عثماني
موتوا بخيانتكم.. لن نعترف بإسرائيل!

ثورة نوفمبر المجيدة لم تكن مجرّد انتفاضة غضب لاستعادة الأرض، بل كانت إشعاعا حضاريّا لنصرة الإنسان