زراعة أعضاء

مشعل السديري /هو الابن الثاني للأمير محمد بن أحمد السديري، وهو صحفي وكاتب في جريدة الشرق الأوسط، وهو ابن خال الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود وأشقائه.

قال البرفسور بروس ماثيو «إن عملية زرع الرأس، ونقله من إنسان إلى آخر ممكنة، وستحدث عام 2030 بفضل التقدم التكنولوجي

مشعل السديري هو الابن الثاني للأمير محمد بن أحمد السديري، وهو صحفي وكاتب في جريدة الشرق الأوسط، وهو ابن خال الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود وأشقائه.

يوم الأحد الماضي نزل لي مقال بعنوان: «أترك بيني وبين النار مطوّع»، غير أن أحد المسؤولين على الموقع الإلكتروني أخطأ،

مشعل السديري هو الابن الثاني للأمير محمد بن أحمد السديري، وهو صحفي وكاتب في جريدة الشرق الأوسط، وهو ابن خال الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود وأشقائه.

سبق لي أن كتبت عما توصل له الأطباء من اكتشاف أن أعضاء الخنازير هي أقرب ما تكون إلى أعضاء الإنسان من حيث الشكل والحجم،

المزيد عن ( زراعة أعضاء )

مشعل السديري هو الابن الثاني للأمير محمد بن أحمد السديري، وهو صحفي وكاتب في جريدة الشرق الأوسط، وهو ابن خال الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود وأشقائه.

هذا موضوع حساس لا أستطيع أن أفتي فيه، ولكن من حقي أن أطرحه، لأسأل في النهاية عنه أهل الذكر، لأنهم أقدر وأفهم مني،

مشعل السديري هو الابن الثاني للأمير محمد بن أحمد السديري، وهو صحفي وكاتب في جريدة الشرق الأوسط، وهو ابن خال الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود وأشقائه.

جرت في منطقة الأحساء ورشة عمل لزراعة خمسة قلوب حيوانية صناعية من قبل 25 طبيباً مشاركاً في مؤتمر القلب الدولي،

مشعل السديري هو الابن الثاني للأمير محمد بن أحمد السديري، وهو صحفي وكاتب في جريدة الشرق الأوسط، وهو ابن خال الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود وأشقائه.

حزنتُ من قصة، أو بالأحرى، من حادثة شاهدت بعضاً من مراحلها قبل عدة سنوات منقولة مباشرة على إحدى المحطات الفضائية.

مشعل السديري هو الابن الثاني للأمير محمد بن أحمد السديري، وهو صحفي وكاتب في جريدة الشرق الأوسط، وهو ابن خال الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود وأشقائه.

العلم يتطور بشكل مذهل، ولم يكن يخطر على بال أحد في تاريخ البشرية منذ عهد آدم إلى ما قبل قرن من الزمان،

فهد الأحمدي فهد عامر الأحمدي الحربي، هو كاتب سعودي صاحب عامود حول العالم في جريدة الرياض. بدأ كتابة المقالة في جريدة المدينة، وفي 17 أغسطس 1991م نشر أول مقال له بعنوان "انف.جار سيبيريا" قبل أن ينتقل إلي جريدة الرياض وينشر أول مقال له في 21 سبتمبر 2000م, ولا يزال كاتباً يومياً في جريدة الرياض

عمليات زرع الأعضاء لم تعد اليوم صعبة أو نادرة، ولكنها مازالت تواجه مشكلة يزيد عمرها على خمسين عاماً، تتعلق باحتمال رفضها