حزن

أحمد إبراهيم الشريف /روائي وباحث أدبي، حاصل على درجة الماجيستير في الأدب ويعمل صحفيًا بجريدة "اليوم السابع"

رحل الكاتب الكبير سعيد الكفراوى، وترك خلفه حزنا كبيرا يمكن رصده فى كلمات الرثاء التى قيلت وفى المشاعر الصادقة الواضحة

لا شك إن عشرات الأطنان من المقالات وحتى الكتب لا تكفي للحديث عن مناقب هذا الرجل العظيم

أسامة الماجد كاتب ومحرر صحافي متخصص في الشؤون الفنية والثقافية منذ 1995 وكاتب عمود يومي منذ 18 سنة يتناول القضايا السياسية والاجتماعية والفكرية

فجعني يا سيدي ويا والد البحرين ونورها خبر رحيلكم عنا، ذهبت من الحزن إلى عالم آخر، عالم بعيد جدا وليس لدي ما يقيس الزمن

المزيد عن ( حزن )

أحمد عبد الرحمن العرفج الدكتور أحمد عبد الرحمن العرفج عامل معرفة وكاتب سعودي ساخر، من مواليد 25 مايو 1967 في مدينة بريدة. صدر أمر ملكي في 26 فبراير 2018 بتعيينه عضوًا في مجلس أمناء مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني

لا يليق بالأرواح العظيمة أن تنشر ما يعتريها من الحزن والألم، يليق بها فقط أن تنشر الحُسن والجمال

أحمد عبد الرحمن العرفج الدكتور أحمد عبد الرحمن العرفج عامل معرفة وكاتب سعودي ساخر، من مواليد 25 مايو 1967 في مدينة بريدة. صدر أمر ملكي في 26 فبراير 2018 بتعيينه عضوًا في مجلس أمناء مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني

لماذا يا قوم صرنا أصدقاء الحزن كأننا خلقنا له، أو خلق الحزن لنا دون سائر خلق الله أجمعين، نمد وجوهاً عابسة مكفهرة في مرا

أحمد عبد الرحمن العرفج الدكتور أحمد عبد الرحمن العرفج عامل معرفة وكاتب سعودي ساخر، من مواليد 25 مايو 1967 في مدينة بريدة. صدر أمر ملكي في 26 فبراير 2018 بتعيينه عضوًا في مجلس أمناء مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني

إذَا أَدرَك الإنسَان أَنَّ مِن حَقِّه أَنْ يَكون سَعيدًا، سيُكَافح بأَيديهِ وأَقدَامهِ، وبأَسنَانهِ

طارق الشناوي طارق الشناوي كاتب صحفي وناقد سينمائي ،أستاذ مادة النقد الفني في كلية الإعلام جامعة القاهرة و الاكاديمية الدولية لعلوم الاعلام ، يحمل في رصيده المئات من المقالات المنشورة في مجال النقد السينمائي في عدد من الدورات الصحافية

لماذا لم يلتقيا فنيًا أو إنسانيًا؟ أتحدث عن أصدق ضحكة عرفناها: نجيب الريحانى، وأعظم صوت عانق قلوبنا (الست)، فى ذكرى

مي خالد روائية مصرية من مواليد القاهرة، خريجة كلية الاعلام - الجامعة الامريكية في القاهرة، تعمل مذيعة بالبرامج الانجليزية الموجهة / الاذاعة المصرية، وتعمل في ترجمة وتمصير الاعمال الدرامية التلفزيونية

توفيت إحدى قريباتي قبل أيام وسافرت للوقوف بجانب بناتها. حين وصلت توجهت للمقر المخصص للنساء تحت تصنيف: «عزاء الحريم».

ريهام زامكة كاتبة رأي في صحيفة عكاظ زاوية محطات

ذات ليلةٍ ظلماء، كنت مُختلية بنفسي خلوةً شرعية، وإنسانية، وروحية، وحاولت في حينها أن أجمع ما تيسر من ذاكرتي