الجزائر

الجزائر

كتاب رأي

عبد الحميد عثماني
عبد الحميد عثماني كاتب وصحفي جزائري ،نائب رئيس تحرير بجريدة الشروق
عبد الناصر بن عيسى
عبد الناصر بن عيسى صحافي.. ومدير مكتب الشروق الجهوي بقسنطينة
حسين لقرع
حسين لقرع كاتب جزائري
حبيب راشدين
حبيب راشدين كاتب صحفي جزائري
سليم قلالة
سليم قلالة أستاذ جامعي زكاتب رأي

مقالات

ماهر أبو طير يعمل حاليا مستشاراً في شؤون الازمات والتحليل السياسي والإعلامي، يحمل بكالوريوس صحافة وعلوم سياسية، من جامعة اليرموك، وتخرج عام 1992، وهو عضو في نقابة الصحفيين الأردنيين، واتحاد الصحفيين العرب، وعدة جمعيات إعلامية دولية

لم تعقد القمة العربية العام الماضي بسبب جائحة كورونا، والقمة كان مفترضا أن يتم عقدها في الجزائر

عبد الحميد عثماني كاتب وصحفي جزائري ،نائب رئيس تحرير بجريدة الشروق

الجزائر تهدّدها رهاناتٌ أمنية إقليمية في غاية الخطورة، توجب على السلطات العموميّة أخذ الحيطة والحذر

خطوة الرئيس ماكرون يجب أن تتحول إلى سياسة فرنسية معلنة للاعتراف بخطيئة فرنسا في احتلالها للجزائر مع ضرورة تعويض الشعب

صحيحٌ أنّه لا معنى لرغد العيش في ظل غياب الأمن، ولكن لا يمكن أن نعتبر مجتمعا آمنا إذا لم تَسُدْ به عدالة اجتماعية

إذا كان هناك طرفٌ سقطت عنه ورقةُ التوت، فهو الأنظمةُ التي طالما ادّعت بأنها تدعم فلسطين وتُعدّها

عبد الناصر بن عيسى صحافي.. ومدير مكتب الشروق الجهوي بقسنطينة

عندما نرى إصرار التجار على العمل حتى ولو بلغت أرقام الإصابة بكورونا عشرات الآلاف، ونرى في المقابل إصرار الأساتذة

عبد الحميد عثماني كاتب وصحفي جزائري ،نائب رئيس تحرير بجريدة الشروق

بأي حقّ يزعم منصف المرزوقي أنه “لا يمكن أن نضحِّي بمستقبل مئة مليون مغاربي، لأجل مئتي ألف صحراوي، في حين إن هؤلاء

ليس لنا سوى بديل واحد، ونحن أبناء العقلانية الأندلسية الرُّشدية، وهو: رفع راية التسوية السلمية لحل أي نزاع

عبد الناصر بن عيسى صحافي.. ومدير مكتب الشروق الجهوي بقسنطينة

في الجزائر، منذ أن نفخت الجائحة أنفاسها ولصوص الأخضر واليابس ينشطون تحت جنح الظلام، منهم من راح يستنزف الآثار

هذا النوع من السلوك ليس في محله، لأن الخاسر الأكبر جراءه هو البلد، وفي درجة ثانية البسطاء من الناس

ليس هناك ما يبرّر مثل هذه العمليات الوحشية المرتَكبة ضدّ الأبرياء من أتباع الديانات الأخرى، الآمنين في أوطانهم

خلال هذه السنة حدث الكثير، وبدأت سلسلة محاكمة أبرز رؤوس العصابة التي طغت في البلاد وأكثرت فيها الفساد